Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

الحاسّة الثامنة (ملفّ)

قصة قصيرة

 

 

 

تشعر سيّدةُ القصر الرماديّ بالنهاية قبل الأوان؛ فلقد حصلتْ على تلك الحاسّة الثامنة جرّاء معاناتها آلافَ السنين مع الرجل. لذلك انزوتْ في جناحها، وأخذتْ تستهلك جوّالاتِها الخمسةَ بكامل طاقتها.

في مقدّمة المبنى الخاصّ لرئيس الجمهوريّة، كان يقف ذلك الرجلُ الذي هدّتْه السنين والأزمةُ الأخيرةُ في نهاية ممرّ رخاميّ طويل، متسائلًا: لماذا لم يَحْضر "لمرابط" حتى هذه اللحظة؟

على بعد مربّعاتٍ سكنيّة من قصر الرئاسة، في منزل قائد الأركان، اجتمع المتآمرون: حفنة من صغار الضبّاط، يرشدون الرجالَ المدنيين في ممرّ مضطرب. مجلس كبير، يقف في آخره الجنرال رقم واحد في هندام هجين ــــ قميص مغربيّ مشجّر، وبنطال عسكريّ مرقط ــــ مستندًا على كرسيّ مذهّب، يؤرجح جسمَه كلاعب جولف قرّر التسديد إلى حفرةٍ بعيدة. إلى يمينه يجلس الجنرال رقم 2، يتأمّل أوراقًا متداخلة، وقد تورّد فكُّه بفعل الأزمة والحلاقةِ اليوميّة لذقنه الصلبة.
 يدخل الرجالُ المدنيون، فيتّجه الجنرال رقم واحد إلى غرفةٍ صغيرة، ويسير من خلفه الرجالُ الثلاثة والجنرالُ الثاني. في القصر الرماديّ ينسدل "لمرابط " المزمَّلُ بعمامةٍ سوداءَ وقفطانٍ مغربيّ أحمر فوق درّاعته البيضاء في دهليز الرئاسة. يخطو بسرعةٍ تشاغب عقودَه السبعة، ويعانق الرئيسَ المضطرب؛ إنّه عرابُه الروحيّ، بل كان خلال الأشهر المنصرمة مصدرَ اطمئنانٍ هذا الرئيس، الذي يعوِّل على مدد الأقطاب أكثرَ من تعويله على رأي المستشارين.

- عليك أن تكون حازمًا! هؤلاء الجنرالات لن يقبلوا الحلَّ الوسط. قبل انتصاف هذا الشهر سيعزلونك. فاستخدمْ كلَّ صلاحيّاتك، وأرِحْنا منهم!
يتفصّد الرئيس عرقًا. يقرأ عزم "لمرابط،" ويمدّ إليه طرفًا حسيرًا. يطلق زفرةً كليمةً، تتردّد في الجناح الرخاميّ، فتسمعها السيّدةُ الأولى أثناء مكالماتها المتعددة.

في منزل الجنرال يشعل الرجالُ سجائرَ العزم. يوجّه الرقم واحد كلامَه إلى أحد المدنيين الثلاثة:

ــــ هل أصبحتْ لدينا الأغلبيّة؟

فيردّ الرجل الخمسينيّ ذو الوجه الطفولي:

ــــ نعم. الأمر محسوم. عند انعقاد الجلسة سيتم عزله. هذا مؤكّد.
ــــ لقد خدعتَنا من قبل! أنتَ مَن رشّح هذا المرابط الذي يحاول أن يكون رئيسًا!
يرتبك المدنيّ، ويحمحم الرجال من خلفه. فيتدخّل الجنرال رقم 22:

ــــ أنا أفضّل أن نقوم بثورةٍ شعبية، ونملأَ الشوارعَ بالناس. وعندئذ نتدخّل لتلبية مطالب الشعب!

تلوح بسمةٌ على فم الجنرال رقم واحد، لأول مرةٍ منذ بدء هذه الأزمة قبل شهر، عندما أمر الرئيس بتحويل أوامر الصرف الرئاسيّة إلى مكتبه الخاصّ، وأمر بعدم عرض المراسيم الرئاسيّة على قائد أركانه قبل إذاعتها.
لقد لامس مقترحُ الجنرال رقم 22 روحَ الجنرال رقم واحد؛ فأن تَحرم عسكريًّا من إذاعة بيانٍ انقلابيّ، وتجعلَ عزلَ الرئيس إجراءً دستوريًّا يقوم به أوباشٌ من النواب الجهلة، فذلك مما ينغّص فرحَ الجنرالات وكبرياءَهم... وإنْ حقّق أحلامهم.
 قال الرقم واحد:

ــــ ركّزوا على خطّة الثورة؛ فهي أكثرُ فاعليّة.

***

هناك، في القصر الرئاسيّ، وَعد الرئيسُ عرّابَه باتّخاذ إجراءٍ حازمٍ في حقّ الجنرالات.

انطلق "لمرابط" القلق، وقد تبدّى له أنّ صاحبَه مغلوبٌ على إرادته، بفعل مئات السنين من التوكّل على الكرامات. وهذا شيء يدركه الشيوخُ بفعل خبرتهم مع الدراويش، وقد اكتسبوا حاسّتَهم الثامنة تلك جرّاء ذلك.

قرر المتآمرون أن ينطلق الجنرال رقم 2 فورًا إلى مناطقه الشرقيّة لاختلاق حادثة تثير ثورة في الأعماق. هكذا سيبدو الأمر طبيعيًّا؛ فلن يكون صعبًا أن تعثر على قبيلتين ترغب إحداهما في الفتك بالأخرى، أو على مزارعِين جوْعى يرغبون في حرق العالم، أو على نساءٍ يائسات يرغبن في زعزعة الملكوت.

وانطلق المدنيون أيضًا إلى الأحياء الشعبيّة، يوزّعون الوعد، ويزرعون رغبةَ التمرّد في الشعب العبد. وإنّها لمهمّةٌ يسيرةً أيضًا؛ فأن تحرِّضَ عبدًا على الثورة تحت حمايةِ مَن يرهبهم من أسياده، فتلك هي الغنيمة الباردة لشعبٍ لم ينتفض منذ عبد الله ابنِ يسين!

***

مضت ثلاثةُ أيّامٍ سريعةٍ على الجنرال رقم واحد، وكسلى على الرئيس الخامل، وقلقةٍ منذرةٍ بالسوء على السيّدة الأولى الحزينة وهواتفِها الجوّالة. غير أنّ سرعة هذه الأيّام وكسلَها وقلقَها لم تعد أمورًا تشغل بالَ "لمرابط" الذي غسل يديْه من مريده المتردّد.

عند منتصف الليل، وبحضور "لمرابط" المنشغل بأوراده، ونفرٍ قليلٍ من الخاصة، تبيّن للرئيس أنّه معزولٌ لا محالة عند اجتماع البرلمان. فشرع في كتابة بيانه الأخطر.
بقلم أحمر، وعلى ورق أبيض مخطّط، عزل الرئيسُ الجنرالَ رقم واحد، والجنرالَ الثاني. بل رأى أيضًا أنّ الجنرال رقم ثلاثة، الذي لا يشكّل خطرًا على أحد، يجب عزلُه أيضًا. وأقسم أنّه لن يعيّن جنرالًا، ما بقي في هذا القصر.

حضر رئيسُ الإذاعة سريعَ الخطو، وأخذ النسخةَ الأصليّة من القرار المخطوط، وأطلق ساقيْه للريح، يحمل توجيهاتِ الرئيس بإذاعة القرار في نشرة الثالثة.

وفي هذا الوقت أيضًا انطلق عقيدٌ من خاصّة الرئيس، يحمل البشرى إلى عقداءَ مهمّشين بتعيينهم في مناصب الجنرالات. لكنْ، عند تقاطع الطرق، تحرّكتْ في نفسه نخوةُ العسكر، فأدار سيّارته باتجاه منزل الجنرال رقم واحد. تلك أيضًا حاسّةُ صغار الضبّاط الثامنة، وقد اكتسبوها جرّاء أخذ العبرة من الانقلابات الفاشلة.

لم يُسقط في يد الجنرال؛ فقد كان يعلم أنّ البرلمان لن يجتمع، ويحسّ أنّ موعد الثورة الذي سيحين بعد ثلاثة أيّام قد لا يحلّ أبدًا. لذلك راح يجهّز خطّته المفضّلة. ارتدى ملابسَه، وانطلق في سيّارة جيب مكشوفة، وأطلق النفير في بني عسكر، من شمال نواكشوط إلى شرقه. فتداعى إليه الرجالُ الشعث، وصهلتْ عليه مَركباتُهم الثقيلة.

***

أثناء خلوة الرئيس بعد توديع ضيوفه جرى اعتقالُه، وتمّت السيطرة على الإذاعة بعد بيان واحد، واستيقظ الناسُ على دولة جديدة. والواقع أنّها ليست جديدةً تمامًا؛ فالدولة تولد مرةً واحدةً، ثم تجدِّد جلدَها كأفعى مجلجلة. والناس يدركون ذلك بحاسّتهم الثامنةِ الخاصّة، التي تشكّلتْ نتيجةً للانقلابات الثمانية، وللتعايش مع الدولة الأفعى.

نواكشوط

اتّصل بنا من نحن دار الآداب