Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

توهّج

قصائد

 

 

أغزلُ للفرحِ القادم

قميصًا ناعمًا كأفكاري

وهي تجرُّني إلى بيروت

بعد غربةٍ طويلة.

ربّما لم يعرفْ معنى الوحشة

سواي؛

وربّما لا أجيد محاكاةَ الصقيعِ

والسّفرِ

والاستماعِ إلى حكايا الجدّات

المتحملقات حول مزاجيّة الصّباحات؛

وما زلت أرفضُ عبوديّتي لليأس

كما يُغالي العابرون نحو السماء!

               ***

لي أن أموتَ في الضوء كطائرِ فينيق

هائمًا بذاته،

في غابةٍ مليئةٍ بالصّيادين.

كلُّ ما في الأمر

أنّ قلبي أصبحَ مشاعًا

لطقوسِكِ أكثر؛

كأن أفتحَ نوافذي كلَّ صباح

لصوتِ فيروز وهو ينادي:

"لبيروت..."

أن أغمزَ للغيمة

بوشاياتكِ البيضاءِ عنها.

في روحي الشريدة

ما يكفي لأن أكتبَ أكثر.

ورغمًا عن هشيم الذاكرة،

تتهادى لي دهشةُ وقوفي أمامكِ

بصمتٍ وارفٍ

كمن يرتقب خلاصَه الأخير.

السعوديّة

اتّصل بنا من نحن دار الآداب