Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

تيه

قصائد

 

 

نصفي موغلٌ في السماويّ

ونصفي الآخرُ موغلٌ في الغبار؛

وكلانا يبحثُ عن عين ابتداءٍ

بتلك النونِ التائهةِ عن نقطتِها.

               ***

أسقطُ نحو الأعلى بكلّي وظلّي.

أقطفُ غبارًا يتلاشى في الصقيع،

أضعهُ في إناءٍ ثمّ أفرطهُ

مطرًا.

              ***

المطرُ بكاءٌ أفشى أسرارَ غيمة.

              ***

غيمةٌ أنا تلدُ المسرّةَ

كلّما بكى فيها المطر.

              ***

كلُّ ما في الأمر أنّي سحابةٌ عبرتْ في اللامعنى

صارت بعد حينٍ يمًّا بحاله

بكاهُ اللهُ وانتحر.

              ***

وكلُّ هذا اليمّ حولي

وما زلتُ أنتظرُ المطر.

              ***

وإنّي بحارةٌ بلا مرسى

كأنّ سفينتي شاطئي.

              ***

والنهرُ آنَ تغزّلَ بالشطآن ــــ

الشطآنِ السابحاتِ في ملحِ البحر ــــ

تنهّدَ وبكى.

صارَ ملّاحًا قديمًا.

              ***

قلبي ملّاحٌ قديم

لا يهوى

خيامَ الظلّ.

السويد

اتّصل بنا من نحن دار الآداب