Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

غسان في ذكرى رحيله الخامسة والأربعين

مقدّمة ملفّ

 

هذا ليس ملفًّا بالمعنى التقنيّ والمألوف للكلمة، بل موادّ جديدة وقديمة، تضاف إلى ملفّاتٍ ومقالاتٍ وشهاداتٍ نشرتْها الآداب في أعوامٍ سابقة (منها: 1972، 1992، 1993، 2016).

تشمل الموادّ في الإصدار الذي أمامكم افتتاحيّةً لرئيس التحرير سماح إدريس عن شروط إنتاج "غسّان كنفاني جديد" في زمننا الراهن؛ ومقالًا للكاتب الفلسطينيّ زكريّا محمّد عن "رواية السطر الواحد" التي تميّزتْ بها الروايةُ الكنفانيّة في رأيه؛ وشهادةً من الكاتبة الفلسطينيّة الشابّة تغريد عبد العال.

وفي هذا الإصدار يحاور يسري الأمير المناضلَ الفلسطينيَّ الكبير ماهر اليماني عن علاقته بغسّان كنفاني، فيَكشف ــــ من بين ما يَكشف ــــ أسرارَ الخلافات والانشقاقات التي كانت تعصف بعالم الثورة الفلسطينيّة والجبهة الشعبيّة.

كما يشمل الإصدار ثلاثَ موادّ عن غسان سبق أن نشرتْها الآداب بعيْد استشهاد غسّان، ونعيد نشرَها هنا تحت باب "ذاكرة الآداب الورقيّة،" وهي لكلّ من: سهيل إدريس، ومحمود درويش، ورجاء النقّاش.

هذا ونعيد في هذا الإصدار نشرَ الحوار الطويل المهمّ الذي أجراه سماح إدريس مع رفيقة درب غسّان، المناضلة والمربّية الكبيرة آني كنفاني.

هذا ليس ملفًّا، وغسان ليس "ملفًّا" أصلًا. إنّه صراطٌ نضاليٌّ مستقيمٌ دائم، نسير في الآداب عليه، حتى نبلغَ جنّةَ التحرير والحريّة.

لقراءة الملفّ كاملًا هنا.

س.إ.

 

اتّصل بنا من نحن دار الآداب