Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

ملفّ: إضراب الأسرى في سجون الاحتلال 2017

مقدّمة ملفّ

 

إعداد: إبراهيم الحصري

تقديم: يسري الأمير

فجأةً، ومع تبلّد المواقف المحكومة بعصرٍ سريعٍ يشغل الناس، بهواتفه "الذكيّة،" وبتفريغه الأذكى لكلّ مشاعر الناس وارتباطاتهم الحقيقيّة بأرضهم وتاريخهم وشعبهم وإنسانيّتهم، ودفعهم إلى التنصّل من بداهة الصواب الناصع بحُجج القِدم والتخشّب والجمود وعدم الرغبة في الـ"عيش"؛

فجأةً يصدر صوتُهم الصامتُ من هناك، من الوجه الصافي المعركة: المواجهة بين السجّان والسجين، بين السارق والمسروق.

يصدر صوتُ أمعائهم الصامتُ، يضجّ في ما تبقّى من ضمائرَ لم تصل إليها هواياتُ مماشاة الـ"تطوّر" الغربيّ، المموَّلِ من أنظمتنا المحلّيّة.

إنّهم أسرانا في سجون الاحتلال الإسرائيليّ لأرض فلسطين التاريخيّة كلّها، بلا مواربة في تحديد فلسطين، أو تفنّن أو تفذلك في إقرار ذلك: اعترافًا بدولةٍ الـ67 من غير اعتراف بإسرائيل! الوجهُ الصافي للعلاقة بالصهيونيّ، مغتصِبِ الأرض والتاريخ والموارد، والطامع في مستقبلنا.

حتّى لحظة كتابة هذه الكلمات، يكون قد مرّ خمسة وثلاثون يومًا على بدء الإضراب. أيّام أمضيناها ــــ نحن مَن يحسب نفسه خارج السجن ــــ كمثيلاتها: تابعنا فِرقنا الكرويّة الأجنبيّة، وحمّسناها، وسرنا في الشوارع نهتف باسمها؛ وواظبنا على صلواتنا، ورحنا نسمع رجالَ دين يخبروننا عن العدل بعد الموت وبعيدًا عن هذه الأرض. هربْنا من أخبارِ ما حولنا، ولم نتنبّه إلى أنّ الموت الذي نراه ــــ على الشاشة ــــ بعيدًا قادمٌ لا محالة، وأنّ المسألة مسألةُ وقتٍ وحسب. ثم أطلقنا النكات على اليانكي الذي هبط بغتةً في أرضٍ شريفة، لملء الجيوب، ورسَم لدمائنا الخطوطَ.

مارسنا الحياة كما رُسمَتْ لنا. لم نتمرّد. لكنْ "أزعجنا،" بين الفترة والأخرى، تصوّرُ إنسانٍ يتخلّى عن إشباع أبسط غرائزه، الجوع، ليقولَ لنا جميعًا:

لا. الأمور ليست بخير. لا، الوضع الحاليّ ليس النهاية. لا، لا يُمْكن احتلالًا أن يدوم، ولو رقص أبناءُ العمومة بين يدَيِ المغتصِب عشراتِ المرّات، ولمعتْ في أيديهم السيوفُ غيرُ المسنونة.

الأمور لا تنتهي هكذا، ما دام في العروق نبضٌ مقاوِم!

***

هذا الملفّ تحيّةُ وفاءٍ إلى الأسرى في إضرابهم الحاليّ. وقد أُنجز في ظروف بالغة الصعوبة، ولا سيّما بالنسبة إلى المشاركين المنغمسين في موضوع الإضراب.

وتحيّةً إلى منسّق الملفّ في الأرض المحتلّة، إبراهيم الحصريّ

شارك في الملفّ ألفبائيًّا: تميم البرغوتي، رلى أبو دحّو، سماح إدريس، عصمت منصور، مهنّد العزّة. والغلاف لمجموعة من الرسّامين الفلسطينيين.

بيروت

لقراءة الملفّ كاملًا هنا.

اتّصل بنا من نحن دار الآداب