Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا
    لم تكد المقاومةُ الفلسطينيّة، التي انطلقتْ في مُنتصف الستينيّات من القرن الماضي، تَبلُغ عامَها الثالث حتى بدأ غسّان كنفاني يَقْرع جدرانَ الخزّان من جديد، ويُلقي الأسئلةَ الثقيلةَ عن "المقاومة ومُعضلاتها،" ويَطْرح هواجسَه في مقالات وندوات سياسيّة عديدة.(1) ففي وقتٍ مبكّر تنبّه هذا الكاتبُ اليقظُ إلى المخاطر الفكريّة والسياسيّة التي تُهَدِد مُستقبلَ الكفاح المسلّح الفلسطينيّ، وكيف تتضاعف حين لا تَسترشدُ المقاومةُ بالرؤية السياسيّة العلميّة الواضحة وبدراسة حقائق الواقع. وكان قد رَصد عددًا من الظواهر التي راحت تغزو جسمَ المقاومة الفلسطينيّة:... المزيد
 المساهمون (ألفبائيًّا): أباهر السقا، أميرة سلمي، وسام الرفيدي   يواجه المثقفُ العربيّ والفلسطينيّ حالةً من الاغتراب تستوجب البحثَ في أسبابها قبل أن تتجذّر فيصعبَ اقتلاعُها. عند التمعّن في أسباب هذا... المزيد
  مقدّمة بعكسِ ما حدث في مجتمعاتٍ عربيّةٍ أخرى (مصر، المغرب، الجزائر،…)، لم تولد العلومُ الاجتماعيّة في فلسطين في مؤسّسات استعماريّة، بل نشأتْ وفقًا لطموحِ أن تكون نقيضًا للاستعمار ومؤسّساتِه. ففي... المزيد
    عادةً ما يُعتبر المثقّفُ مؤدِّيًا لدورٍ مهمٍّ في التغيير الاجتماعيّ. ومع أنّ هذا الاعتقاد قد يكون على جانبٍ كبيرٍ من الصحّة، فإنّه لا يمكننا أن نستنتجَ تلقائيًّا أنّ التغيير الذي يجلبه المثقّفُ... المزيد
    مقدّمة "وأنا الآن، [إذ] أسيرُ إلى حتفي راضيًا مقتنعًا، وجدتُ أجوبتي. يا ويلي ما أحمقني! وهل هناك أبلغُ وأفصحُ مِن فعلِ الشهيد؟! كان من المفروض أن أكتبَ هذا قبل شهورٍ طويلة، إلّا أنّ ما أقعدني... المزيد
    عندما تضحك، يمدُّ المارّةُ أيديَهم إلى مَحافظِهم، ويُفرغونها في يد الشحّاذ الصغير، الذي يقفُ مذهولًا بلا حَراك.  وحينَ يدرك ما حدث،  يهرعُ إلى بسطةِ العلكةِ:  يلمُّ كلَّ ما عليها، ويفردُ بدلًا... المزيد
  اقتصادُ التفاوت والدولةُ الغنائميّة تَشكّلَ الاقتصادُ التونسيّ غداةَ الاستقلال في ستينيّات القرن الماضي وفق برنامج "التعاضد،" الشبيهِ برأسماليّة الدولة. ورافقتْه إجراءاتٌ سياسيّة قائمة على الحزب... المزيد
    هذا المكانُ الحارُّ، بذبابِه، وبالضغط الذي يمارسُه على طبلة أذنيّ، يثيرُ فيَّ الشعورَ الذي طالما تملّكني: شعورَ أنّني أسكنُ في واحةٍ إسمنتيّة، ضائعةٍ شرقَ النهر، في قلب العاصمة المكتظّة؛ واحةٍ... المزيد
    على الرغم من بقاء بعض الخيام المتناثرة في منطقة الكامور في قلب صحراء ولاية تطاوين (تبعد حوالي 700 كلم عن تونس العاصمة)، فإنّه يمكن القولُ إنّ الاعتصامَ قد انتهى عمليًّا، وذلك منذ أن أشرف نور... المزيد
    لم يبدُ اليوم كأيّ يومٍ آخر منذ أن استيقظ. شيءٌ ما، غامضٌ، يسوقه إلى الركض نحو وجهةٍ مجهولة. أخذ يدور في صالة بيته ملتفًّا بروبه، متّكئًا على عصاه. ضوء بسيط من النهار يتسلّل من وراء الستارة... المزيد
  كانوا متعَبين يتخفّفون من دماءِ الزيزفون المتخثّرةِ على أثوابهم. وكانَ المنادي ينادي كيلا يتأخّروا عن موكبِ رحيلِهم الطويل. تركوا خلفَهم رجلًا أحبّوه وقد ماتَ، وتركوا مدينةً لسعتْهم بسياطها وماتت.... المزيد
  (1) وها أنا ذا أُعاتبُ الحياةَ من جديد؛ لا أطلبُ منها شيئًا فتأبى إلّا أن تُعطيَني ظهرَها.   (2) جرّبتُ الحبَّ من طرفٍ واحد وجرّبتهُ من طرفين، ووجدتُ أنَّ الأوّلَ يصبُّ في مصلحة الشِّعر أكثرَ من... المزيد
    يوقفون  المياه، فأحيا من دون ماء، يبنون جدرانًا أعلى، فأحيا من دون رؤوس أشجار، يَطْلون النوافذَ بالأسود، فأحيا من دون أشعّة شمس، يقفلون  زنزانتي، فأحيا من دون الذهاب إلى أيّ مكان، يأخذون آخرَ... المزيد
    آمن نيكولاس فيدال دومًا بنبوءة أنّه سيخسر حياتَه من أجل امرأة. هكذا تكهّنوا يومَ ولادته، وهذا ما أكّدته صاحبةُ دكّان الحيّ في المناسبة الوحيدة التي سُمح لها فيها بقراءة طالعه في فنجان قهوته.... المزيد
    على مقربةٍ من الموت، بفاصل خطوةٍ واحدة، تُغيِّر المسارَ. كأنّك تدرك أنّه كان على موعدٍ معك، وأخطأ العنوان. أفقكَ معتَم. ورأسُك هائم. خطوطُ طولك لم تعد متوازنةً بما يكفي لحمايتك من سقوطٍ وشيك.... المزيد
    قيلَ لي ذاتَ مرّة إنّ الثقافة زادُ الفقراء. غير أنّ تلكَ العبارة لم تقْنعْني حينها، لِما فيها من مبالغة. أذكر أنّ أخي الأكبر كان يؤنِّبني لدى دخولي الغرفة حاملًا بعضَ الكتب. كان الموقفُ في كثيرٍ... المزيد
    قال: احملْني أخشى يداهمَني الليلُ .. والعيونُ حولي أخشى يمرَّ بي وطنٌ كسيح ولا أجدَ السبيلَ إليه أخشى اللهَ حين يبتسم وتُفتحُ في الأرض لقدميْه العاريتين سبلٌ وطبولٌ... ودمٌ حيّ. *** قلتُ: أنا... المزيد
    بعد ستّ سنوات على الحراك الثوريّ، وأكثر من خمس حكوماتٍ وثلاث مناسباتٍ انتخابيّة (انتخابات المجلس الوطنيّ التأسيسيّ في 2011 والانتخابات البرلمانيّة والرئاسيّة في 2014)، شهدتْ تونس موجةَ احتجاجاتٍ... المزيد
(المشاركون: سمر التليلي، علي كنيس، غسان بن خليفة، يوسف الشادلي)   بتحالف اليمينَيْن، المتديِّن والمتعَلمن، منذ انتخابات العام 2014، انقشع تمامًا سرابُ "ثورة الياسمين" في تونس، ليَكشف عن حقيقة "... المزيد
  مقدّمة بعكسِ ما حدث في مجتمعاتٍ عربيّةٍ أخرى (مصر، المغرب، الجزائر،…)، لم تولد العلومُ الاجتماعيّة في فلسطين في مؤسّسات استعماريّة، بل نشأتْ وفقًا لطموحِ أن تكون نقيضًا للاستعمار ومؤسّساتِه. ففي... المزيد
    بعد ستّ سنوات على الحراك الثوريّ، وأكثر من خمس حكوماتٍ وثلاث مناسباتٍ انتخابيّة (انتخابات المجلس الوطنيّ التأسيسيّ في 2011 والانتخابات البرلمانيّة والرئاسيّة في 2014)، شهدتْ تونس موجةَ احتجاجاتٍ... المزيد
    مقدّمة تحاول المؤسّسات التي تُنظّم العمليّةَ التعليميّة في أغلب المجتمعات إظهارَ نفسها في ثياب "الاستقلال عن كلّ الإيديولوجيّات،" وتنفي عن نفسها أداءَ أيّ دورٍ اجتماعيّ غير "نشر المعرفة"؛ كما... المزيد
  •  
(المشاركون: سمر التليلي، علي كنيس، غسان بن خليفة، يوسف الشادلي)   بتحالف اليمينَيْن، المتديِّن والمتعَلمن، منذ انتخابات العام 2014، انقشع تمامًا... المزيد
 المساهمون (ألفبائيًّا): أباهر السقا، أميرة سلمي، وسام الرفيدي   يواجه المثقفُ العربيّ والفلسطينيّ حالةً من الاغتراب تستوجب البحثَ في أسبابها قبل أن... المزيد
    قال: احملْني أخشى يداهمَني الليلُ .. والعيونُ حولي أخشى يمرَّ بي وطنٌ كسيح ولا أجدَ السبيلَ إليه أخشى اللهَ حين يبتسم وتُفتحُ في الأرض لقدميْه... المزيد
    قيلَ لي ذاتَ مرّة إنّ الثقافة زادُ الفقراء. غير أنّ تلكَ العبارة لم تقْنعْني حينها، لِما فيها من مبالغة. أذكر أنّ أخي الأكبر كان يؤنِّبني لدى... المزيد
    لم تكد المقاومةُ الفلسطينيّة، التي انطلقتْ في مُنتصف الستينيّات من القرن الماضي، تَبلُغ عامَها الثالث حتى بدأ غسّان كنفاني يَقْرع جدرانَ الخزّان... المزيد
               
    آمن نيكولاس فيدال دومًا بنبوءة أنّه سيخسر حياتَه من أجل امرأة. هكذا تكهّنوا يومَ ولادته، وهذا ما أكّدته صاحبةُ دكّان الحيّ في المناسبة الوحيدة... المزيد
    على مقربةٍ من الموت، بفاصل خطوةٍ واحدة، تُغيِّر المسارَ. كأنّك تدرك أنّه كان على موعدٍ معك، وأخطأ العنوان. أفقكَ معتَم. ورأسُك هائم. خطوطُ طولك... المزيد
    لم يبدُ اليوم كأيّ يومٍ آخر منذ أن استيقظ. شيءٌ ما، غامضٌ، يسوقه إلى الركض نحو وجهةٍ مجهولة. أخذ يدور في صالة بيته ملتفًّا بروبه، متّكئًا على... المزيد
  كانوا متعَبين يتخفّفون من دماءِ الزيزفون المتخثّرةِ على أثوابهم. وكانَ المنادي ينادي كيلا يتأخّروا عن موكبِ رحيلِهم الطويل. تركوا خلفَهم رجلًا... المزيد
  (1) وها أنا ذا أُعاتبُ الحياةَ من جديد؛ لا أطلبُ منها شيئًا فتأبى إلّا أن تُعطيَني ظهرَها.   (2) جرّبتُ الحبَّ من طرفٍ واحد وجرّبتهُ من طرفين،... المزيد
    يوقفون  المياه، فأحيا من دون ماء، يبنون جدرانًا أعلى، فأحيا من دون رؤوس أشجار، يَطْلون النوافذَ بالأسود، فأحيا من دون أشعّة شمس، يقفلون  زنزانتي... المزيد
    عندما تضحك، يمدُّ المارّةُ أيديَهم إلى مَحافظِهم، ويُفرغونها في يد الشحّاذ الصغير، الذي يقفُ مذهولًا بلا حَراك.  وحينَ يدرك ما حدث،  يهرعُ إلى... المزيد
    هذا المكانُ الحارُّ، بذبابِه، وبالضغط الذي يمارسُه على طبلة أذنيّ، يثيرُ فيَّ الشعورَ الذي طالما تملّكني: شعورَ أنّني أسكنُ في واحةٍ إسمنتيّة،... المزيد
أرشيف الآداب
اتّصل بنا من نحن دار الآداب