Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا

النادلة

قصة قصيرة

 

 

ــــ المزيد من الثلج رجاءً.

قلتُ للنادلة وأنا أراقب مؤخّرتها تتمايل صعودًا ونزولًا.

خطر في بالي أنّ عملها في هذا المكان ــــ وفي هذه المدينة البائسة ــــ قد يكون، بشكلٍ ما، نتيجةً للحرب اللعينة. وقد تكون مهجَّرةً مع أهلها من منطقةٍ أكثر سخونةً من مؤخّرتها نفسها. والأجدى بي أن أفكّر قليلًا، وأتعاطفَ مع كلّ ذلك ولو للحظة، بدلًا من التحديق في مؤخّرتها المتمايلة.

تبًّا! مؤخّرتها رائعة إلى درجةٍ تنسيكَ كلَّ الحروب والأزمات واللاجئين والطاعون والملاريا ونقص المناعة والتعاطف والتعاضد والزيتون والليمون والسلام الشامل والأخضر. والأهمّ أنّها مؤخّرةٌ نجتْ من كلّ أنواع القصف والفكر المتشدّد والظلاميّ، ومختلفِ صنوف الإيديولوجيا والحملات الإعلاميّة المغرضة، واستطاعت ببراعةِ عبقريّ أن تَعْبر الخيطَ الرفيعَ جدًّا للتوافقات المحلّيّة والإقليميّة والدوليّة إلى هذا النوع من الأمان الهشّ. أقول ــــ بيقين كلّ المؤمنين ــــ إنّ مؤخّرةً كهذه تستحقّ التمجيد، لا مجرّدَ إمعان النظر فيها.

على أيّة حال، بعد الكأس الخامسة، وأمام وضع معقّد كهذا، تكون أمام خِياريْن لا ثالث لهما: البكاء أو الاشتهاء. ولأنّني نلتُ نصيبي من البكاء حين أجهشتُ كالأحمق الليلة الماضية أثناء متابعتي فيلمًا تافهًا يقول فيه الأبُ لابنه الفاشل "أنا فخور بك،" فقد قرّرتُ الالتزامَ بالاشتهاء اليوم، ولتذهب الحروبُ وأسبابُها ونتائجُها إلى أعنق قعر في الجحيم. حسنًا! يبدو أنّ الأخلاق نسبيّة فعلًا في حضرة المؤخّرات.

***

"أتنتظر أحدًا؟" قالت وهي تضع دلوَ الثلج على الطاولة.

"ليس اليوم،" أجبتُ من دون أن أنظر إليها؛ فالتواصل البصريّ ليس نوعي المفضّل.

ــــ أتريد شيئًا آخر؟

"ليس الآن،" قلت شاردًا في الكأس البيضاء.

شعرتُ بها تستدير مبتعدةً. خيّل إليّ أنّ مؤخّرتها لم تكن تتمايل الآن.

لم أكن، يومًا، بارعًا في تقديم نفسي للنساء. ولطالما كنتُ معوَّقًا في ما يخصّ اتّخاذَ الخطوة الأولى. لكنّ الحياة والأشياء الجيّدة حصلتْ فعلًا في السابق، وبشكل منتظم تقريبًا، ولا أعرف نوعَ اللعنة الشاملة التي أصابت كلَّ شيء مؤخّرًا.

منذ وقت طويل جدًّا، وفي ليلةٍ كنّا نتجمّد فيه بردًا، حازم وأنا، أثناء عودتنا مشيًا من سهرةِ ورقٍ، تجاوزتْنا بخفّةٍ صبيّةٌ دلّوعةٌ، ورمت باتّجاهنا نظرةً تحتمل الكثير. سال لعابُنا. حازم، الواثق المقدام، كان يمشي بقربها خلال جزءٍ من الثانية. لكنّه عاد بسرعة. وقبل أن أستوعب شيئًا وقف خلفي، ودفعني بقوّةٍ نحوها وهو يقول: "إنّها تريدكَ أنت." ومن دون أن أدرك الأمر، وجدتُني أتمشّى مع امرأةٍ تُغوي الشيطانَ نفسَه، في المدينة الفارغة المعتمة الشديدةِ البرودة. لا أذكر كلمةً واحدة من حديثنا طوال الطريق، لكنّي أذكر جيّدًا أنّها توقّفتْ أمام أحد الأبنية، وسحبتني إلى الداخل، ثمّ إلى شقّةٍ ما. وأذكر أيضًا أنّنا فعلناها بشغفِ عاشقيْن كانا مفترقيْن وقتًا طويلًا، وكانت أكثر سحرًا من أن أتمكّن من وصفها.

حين خرجتُ ممّا يفترض أنّه بيتها، كنتُ أحلّق، بل كنت أمشي على الهواء. وجدتُ حازمًا ينتظرني عند مدخل البناية. كان أزرق من شدّة البرد. لم أعرف أنّه كان يتبعنا أساسًا. استجمع شفتيْه المرتجفتيْن ليقول: "خرا عليك. كنتُ على وشك البدء بقرع الأبواب عشوائيًا بحثًا عنك. هل أنت أبله؟!"

كنتُ في مزاج رائع، حتّى إنّني لم أردّ على حازم إلّا بجملة واحدة: "تبدو وسيمًا باللون الأزرق." فمع المضاجعة العميقة تأتي السكينةُ والحكمة، وهذا أمرٌ مؤكّد.

والمؤكّد أيضًا أنّ الأصدقاء كانوا أقلّ تعبًا، وأنّ النساء كنّ أكثر ثقة، وأننّي كنتُ أوفرَ حظًا.

***

"المزيد من الثلج؟"

رفعتُ رأسي مذهولًا لأجد صاحبةَ المؤخّرة المثيرة تبتسم منتظرةً جوابًا عن مسألة الثلج المصيريّة. انتزعتْني، هكذا ببساطة، من أفكاري الرائعة، لتسأل إنْ كنتُ أريد مزيدًا من الثلج.

"أيًّا يكن،" قلت لها بما يشبه الحقد.

رمقتْني بنظرةٍ مُخصَّصةٍ للمخلوقات الفضائيّة. وهذه المرّة، تحرّكتْ مؤخّرتُها بعصبيّة واضحة.

عبثًا حاولتُ العودةَ إلى عالمي السحريّ. فكّرتُ أن أتّصل بأقرب أصدقائي وأطلبَ منه القدوم. لكنّني ألغيتُ الفكرةَ على الفور؛ فبعد وصوله بخمس دقائق لن يجد أحدُنا ما يقوله للآخر. "مرحبًا بكم في عالم الزومبي."

إذًا، كأسٌ أخيرة وأغادر. النوم ملجأٌ آمنٌ دائمًا.

"أين الثلج اللعين؟" قلت لنفسي حين انتبهتُ أنّها لم تحضرْه بعد. لا بدّ من أنّها تكرهني الآن.

بيأسٍ جلتُ بنظري المغبّش بين الطاولات بحثًا عنها. رأيتُها في الزاوية البعيدة المعتمة تتحدّث مع شابٍّ ما. كانت تبدو سعيدة؛ تبتسم وتضحك ضحكةً غايةً في الرقة. ياللآله! ليست مؤخّرتها وحدها هي الرائعة، بل كلّ شيء فيها تقريبًا. والآن يفوز بها ابنُ عاهرة يجيد الكلام بلا توقّف، ولا يفكّر سوى بأسرع طريقة للإيلاج.

يبدو أنّني كنت أحدّق في اتّجاهها وقد شعرَتْ بذلك. كان ذلك واضحًا من التفاتتها المفاجئة وكأنّها تقول: ماذا تريد؟

"المزيد من الثلج... أرجوك،" فكّرتُ وأنا أوشك على البكاء.

أقسم أنّني سمعتُ صوتها يقول في رأسي: "لا مزيد من الثلج لك. وبالتأكيد لا شيء من هذه المؤخّرة. لقد أضعتَ فرصتَكَ أيّها الغبيّ."

اللاذقية

اتّصل بنا من نحن دار الآداب