Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا
  هل اللغة العربيّة في أزمة؟ الأنظمة العربيّة في أزمة. الأحزاب العربيّة في أزمة. التربية العربيّة في أزمة. القراءة العربيّة في أزمة. الشعر العربيّ في أزمة. المسرح العربيّ في أزمة. الكتاب العربيّ في أزمة. القضيّة الفلسطينيّة في أزمة. فلماذا لا تكون اللغةُ العربيّةُ في أزمة؟ أهي جزءٌ متعالٍ عن البشر والمجتمع، فلا تَخضع لعوامل التراجع أو التكلُّس، لمجرّدِ أنّها لغةُ دينٍ مقدّس؟ لكنْ ما الذي نعنيه تمامًا بـ"الأزمة"؟ يخيَّل إلي أنّنا أدمنّا الحديثَ عن "الأزمة" من دون شرح أسبابها ومكوِّناتِها حتى فقدتِ الكلمةُ معناها، وتحوّلتْ إلى مصطلحٍ إضافيّ من... المزيد
  "أواعي عُتُق للبيع! طناجر عُتُق للبيع! نحاس مصدّي للبيع! أشتري المتاع القديم، المتروك والمنهوب. أصلّحه وأبيّضه وأبيعه، ولكنّني لا أبيع كنوزي. أنا هند، يا بشر! أنا هند، يا غجر! بيتي ما له باب،... المزيد
  إنّ سنَّ الكنيست الإسرائيليّ سنة 2011 قانونًا مناهضًا لمقاطعة إسرائيل، والقرارَ القضائيّ الصادر في نيسان (أبريل) 2015 عن المحكمة الإسرائيليّة العليا في هذا الخصوص، يؤشّران بعمقٍ على أنّ جهود... المزيد
  لا تَخفى على أيّ باحثٍ سينمائيّ ديناميّةُ مصطلح "السينما الفلسطينيّة،" وتطوُّرُه وفقًا للتغيّرات. وهذه التغيّرات مرتبطة بحركة التاريخ السياسيّ والتكنولوجيّ، وتحديدًا: تهجير الفلسطينيّين وتشكّلهم من... المزيد
  من فترةٍ إلى أخرى تطفو على السطح مسألةُ التطبيع مع دولة الكيان الصهيونيّ "إسرائيل،" وتستقطب صراعاتٍ سياسيّةً وفكريّةً مضطربة، يستند البعضُ فيها إلى "الصحّ المطْلق،" مقابل استناد البعض الآخر إلى "... المزيد
  تخيّلْ معي أنّك تمشي في مدينةٍ لا تُشبهك. تخيّلْ أنّك نظرتَ إلى بيتٍ مهجور، فرأيتَه عامرًا. وتخيّلْ أنك نظرتَ إلى ساحةٍ فارغة، فأقنعتَ نفسَك بأنّ أهل البيت دخلوا لاستراحةٍ قصيرةٍ وسيعودون. تخيّلْ... المزيد
  "يتوجّب على حركة المقاطعة وكلِّ مَن هاجمَنا أن يَعلم أنّنا، نحن الجماهيرَ العربيّةَ في إسرائيل، عرفنا كيف نخطّ نضالَنا، وعرفنا كيف نواجِه يوميًّا السياساتِ [الإسرائيليّة]. أنتم تعلمون أنّ واقعَنا... المزيد
  كلّما نوقشتْ علاقةُ الفلسطينيين في الأراضي المحتلّة عام ٤٨ بمسألة التطبيع، تحوّل النقاشُ إلى خطاب "صكوك وطنيّة،" وإلى تبادل تهمٍ، أو استهزاء؛ الأمرُ الذي يُفرغ النقاشَ الحقيقيّ والموضوعيّ من مضمونه... المزيد
  الشابّة العربيّة من فلسطين 1948، التي تَخْرج إلى عالمِ ما بعد الدراسة الأكاديميّة في إحدى كلّيّات السينما، ستلاقي حقلًا من الحواجز. وهذه الحواجز ليست الرقابةَ بمفهومها التقليديّ الفظّ، ولا كمَّ... المزيد
  من خلف مرسمي، ومن خلال النافذة المطلّة على المبنى المقابل الجديد، رأيتُ عمّالَ البناء يرفعون دعاماتِ الطابق الثالث الموازي لغرفتي. خمسة شبّان ــــ غير الذين يعملون على الرصيف أسفلَ المبنى ــــ  و"... المزيد
  لم يتفيّأ ظلَّ البلكون في أحد أحياء الأشرفيّة سوى سايغن، زوجِ القطّة، الذي يقطن بيتَ العمّة رانا. رانا امرأةٌ نناديها بـ"العمّة" لا لكِبر سنّها (فهي ما تزال في الأربعين)، بل لإغداقها الحُبَّ على... المزيد
  إنّ أيّ مقاربةٍ راهنةٍ للتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيليّة تحتاج، أوّلًا، إلى تحديد هذا المُصطلح في ضوء المُستجدّات فيها وفي المنطقة العربية، وفي ظلّ الأحاديث شبهِ المؤكّدة عن عمليّة تطبيع... المزيد
  ما بين الذاكرة والذكرى، تترسّخ قناعاتٌ وتتبلور أفكار، ليصبح الشخصيُّ سياسيًّا والسياسيُّ شخصيًّا. فـ"الثاني من نوفمبر" لا يحيل، في ذاكرتي، على وعدِ بلفور المشؤوم وحده، بل على اسم شارعٍ في مدينة... المزيد
  أضافت الزيارةُ الأخيرة للفنّان محمد بكري إلى بيروت بُعدًا آخرَ للنقاش الصاخب، الذي يتجدّد كلّما زار فنّانٌ من الداخل الفلسطينيّ [فلسطين 48] قطرًا عربيًّا، أو حضر فنّانٌ من قطرٍ عربيّ للعرض في... المزيد
  قبل الشروع في تقسيم الثقافة الفلسطينيّة جغرافيًّا، وتأثيرِ ذلك في المشهد الثقافيّ الفلسطينيّ العامّ، علينا أن ننطلق من قاعدةٍ أساسيّةٍ فنيّةٍ بحت. وهي أنّ على الحالات الفنيّة ــــ أفرادًا أو... المزيد
  مائدةٌ ضيّقة أرتِّب فوقَها أطباقَ الفوضى، واحدًا تلوَ الآخر. * في مكانٍ آخر ذاكرةٌ ماكرةٌ لا تَحفظ سوى أجنحةِ العصافيرِ الفارّة، وأعمارِ الأشجار الهرِمة. * صحيفةٌ بائتةٌ تشهق بأخبار الفقد. * نرجسةٌ... المزيد
  (أسهم في إعداده: فلسطين إسماعيل وخالد بركات) الإهداء: إلى عائلات شهداء هبّة أكتوبر 2000 من الداخل الفلسطينيّ المحتلّ. المشاركون (ألفبائيًّا): أحمد خليفة، أنطوان شلحت، بشّار مرقص، رازي نابلسي، رجا... المزيد
  (1) أحنُّ إلى مُراهقتي بطيشِها ومُجازفاتِها. أحنُّ إلى ركوب درّاجتي الناريّة واقتفاءِ أثرِ عطرِ حبيبتي وأنا أقودُها. أحنُّ إلى خطواتي السريعة صوبَ ما أرغبُ فيه، رغمَ ما أُخبّئهُ في جواربي من تبغٍ... المزيد
  قبل الشروع في تقسيم الثقافة الفلسطينيّة جغرافيًّا، وتأثيرِ ذلك في المشهد الثقافيّ الفلسطينيّ العامّ، علينا أن ننطلق من قاعدةٍ أساسيّةٍ فنيّةٍ بحت. وهي أنّ على الحالات الفنيّة ــــ أفرادًا أو... المزيد
  كلّما نوقشتْ علاقةُ الفلسطينيين في الأراضي المحتلّة عام ٤٨ بمسألة التطبيع، تحوّل النقاشُ إلى خطاب "صكوك وطنيّة،" وإلى تبادل تهمٍ، أو استهزاء؛ الأمرُ الذي يُفرغ النقاشَ الحقيقيّ والموضوعيّ من مضمونه... المزيد
  ما بين الذاكرة والذكرى، تترسّخ قناعاتٌ وتتبلور أفكار، ليصبح الشخصيُّ سياسيًّا والسياسيُّ شخصيًّا. فـ"الثاني من نوفمبر" لا يحيل، في ذاكرتي، على وعدِ بلفور المشؤوم وحده، بل على اسم شارعٍ في مدينة... المزيد
  أضافت الزيارةُ الأخيرة للفنّان محمد بكري إلى بيروت بُعدًا آخرَ للنقاش الصاخب، الذي يتجدّد كلّما زار فنّانٌ من الداخل الفلسطينيّ [فلسطين 48] قطرًا عربيًّا، أو حضر فنّانٌ من قطرٍ عربيّ للعرض في... المزيد
  هل اللغة العربيّة في أزمة؟ الأنظمة العربيّة في أزمة. الأحزاب العربيّة في أزمة. التربية العربيّة في أزمة. القراءة العربيّة في أزمة. الشعر العربيّ في... المزيد
  (أسهم في إعداده: فلسطين إسماعيل وخالد بركات) الإهداء: إلى عائلات شهداء هبّة أكتوبر 2000 من الداخل الفلسطينيّ المحتلّ. المشاركون (ألفبائيًّا): أحمد... المزيد
  من خلف مرسمي، ومن خلال النافذة المطلّة على المبنى المقابل الجديد، رأيتُ عمّالَ البناء يرفعون دعاماتِ الطابق الثالث الموازي لغرفتي. خمسة شبّان ــــ... المزيد
  لم يتفيّأ ظلَّ البلكون في أحد أحياء الأشرفيّة سوى سايغن، زوجِ القطّة، الذي يقطن بيتَ العمّة رانا. رانا امرأةٌ نناديها بـ"العمّة" لا لكِبر سنّها (... المزيد
  (1) أحنُّ إلى مُراهقتي بطيشِها ومُجازفاتِها. أحنُّ إلى ركوب درّاجتي الناريّة واقتفاءِ أثرِ عطرِ حبيبتي وأنا أقودُها. أحنُّ إلى خطواتي السريعة صوبَ... المزيد
  مائدةٌ ضيّقة أرتِّب فوقَها أطباقَ الفوضى، واحدًا تلوَ الآخر. * في مكانٍ آخر ذاكرةٌ ماكرةٌ لا تَحفظ سوى أجنحةِ العصافيرِ الفارّة، وأعمارِ الأشجار... المزيد
أرشيف الآداب
اتّصل بنا من نحن دار الآداب