Home
أكثر  حداثة... أشدّ  التزامًا
الملفات // غسان في ذكرى رحيله الخامسة والأربعين
  هذا ليس ملفًّا بالمعنى التقنيّ والمألوف للكلمة، بل موادّ جديدة وقديمة، تضاف إلى ملفّاتٍ ومقالاتٍ وشهاداتٍ نشرتْها الآداب في أعوامٍ سابقة (منها:... المزيد
  في ذكرى استشهاد غسان كنفاني الخامسة والأربعين (8 تمّوز/يوليو 1972) أحببتُ أن أشرك قرّاءَ الآداب في هذا الحوار الذي أجريتُه مع آني كنفاني، زوجة... المزيد
    لماذا نعود إلى غسّان، عامًا بعد عام، وبمناسبةٍ أو من دون مناسبة؟ لماذا نعود إلى قاماتٍ ثقافيّة وسياسيّة غادرتْنا منذ سنواتٍ أو عقود، من نوع جورج... المزيد
    صيفَ العام 1966، عدتُ من مهمّةٍ في بيروت إلى مخيّم البدّاوي في شمال لبنان. التقيتُ بمسؤولي الذي أرسلني. أخبرتُه عن الشابّ الذي سلّمتُه "الرسالة... المزيد
    خمسة وأربعون عامًا مرّت على انفجار شحنة الخمسة كيلوغرامات بالكثير من أحلامنا وآمالنا بغدٍ أفضل، وبحياة ثوريّة صادقة، وموقفٍ لا يلين، تجمّعتْ... المزيد
    لا شك في أنّ روايات غسان كنفاني رواياتُ أفكار. ولهذا، يمكن تلخيصُ أيٍّ من رواياته بجملةٍ أو جملتين يبني عليهما روايتَه. خذْ مثلًا رواية ما تبقّى... المزيد
    عزيزي غسّان انتظرتُ قليلًا قبل أن أعودَ إلى قراءتكَ مرّةً أخرى. حين قرأتُكَ أوّلَ مرّة، كنتُ أريد أن أعرف العالمَ الكبيرَ من حولي، ذلك العالمَ... المزيد
أرشيف الآداب
اتّصل بنا من نحن دار الآداب